Pause Flow تحليل صورة مسرح الدمى

يرمز غلاف العمل الى مجموعة من الدلالات ، بحيث يمثل لنا مسرح الدمى أو الكراكيز  فهو من أهم التقنيات الدرامية ،يعتمد على كائنات جامدة يحركها اللاعب حسب الأدوار ،نرى من خلال هذا العمل الفني للرابور المغربي بوز فلو أنه إستعان بهذا الغلاف لهدف واحد ومعنى واحد ،مانراه فوق خشبة المسرح عبارة عن كراكيز بلغة اللفن السابع ، الأول شخص يرتدي قميص يحمل العلم الجزائري ،والآخر يرتدي قميص يحمل العلم المغربي،كراكيز تلعب بها وتوجهها أيادي خلف الستار الأحمر..  أيادي في مكان مظلم اعلى  خشبة المسرح تدفعها نحو الساحة الأمامية ، اليد الأولى بلباس عسكري جزائري  تحرك الخيوط كما يحلو لها ،واليد الاخرى تزينت بمجموعة من المجوهرات الكريمة بالألوان الزاهية والملكية تمثل المملكة المغربية،كما يضهر  في الواجهة الأمامية للمسرح وجه شيطاني وفي الأعمدة أشباح شيطانية تمثل الصراع السياسي والأيادي الخفية  ،والكراهية المضمرة تجاه البلدين، ويعبر هذا المسرح عن المسرح السياسي  وجدلية الأنظمة الحاكمة ،والأشخاص اللذين يلعبون فوق ركح الخشبة ماهم إلا كراكيز يفعل بهم المخرج ما يريد، ويبقى الجمهور الضحية ،كما لا ننسى أن الجمهور في غلاف بوز فلو لا يمثل الا شخص واحد ،يستمتع بالمشاهدة ونشوة السجائر.. وفي غالب الأحيان هذا الشخص يمثله هو نفسه ، لأنه اكتفى بمشاهدة المشهد المسرحي ليمجد من يريد ويجرم من يريد ،لأن الرؤية الفنية بالنسبة له    واقعية ،ولا تستحق إلا مثل هذه الرسالة وهذا العمل المتكامل ،لدى يجب التحرر من الإستغباء وتوظيف الفن من أجل الفن لا من أجل الصراعات وخلق الفتن  ، الفن هو الذييعكس المستوى الثقافي لجميع الشعوب

Credit to : @ibtissam8001

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *